0 تصويتات
سُئل في تصنيف مناهج مدرسية بواسطة (38,740 نقاط)

تحليل قصيدة وصف مدينة الزاهرة لابن هذيل كاملا، والتي سوف نذكر فيها عن اسلوب قصيدة وصف مدينة الزهراة لابن هذيل، وكيفية شرح قصيدة وصف مدينة الزاهرة لابن هذيل، تابعونا على موقع مبدع لنقدم لكم كامل تحليل قصيدة وصف مدينة الزاهرة لابن هذيل وصفا ادبيا كاملا .

تحليل قصيدة وصف مدينة الزاهرة لابن هذيل

بدأ ابن هُذيل قصيدته بتصوير الهندسة المعمارية التي اتسمت بها قصور مدينة الزاهرة ذات البناء شاهق الارتفاع، وتزيّن الأبواب والأعمدة المرتفعة ذات اللون الناصع المتشابكة مع بعضها البعض مٌشكلةً تيجاناً رائعة. كما ينتقل الشاعر إلى وصف ما يحف بالقصور من أماكن رفيعة المستوى مخصصة للجلوس، والصهاريج المائية المزركشة باللون الأسود والمخصصة لسقاية الحدائق وزهورها، أما فيما يتعلق بالأجواء فيسودها عبير الأزهار ويعطرها؛ ومن أبرز أبياته في وصف المدينة:

  • قصورٌ إذا قامت ترى كل قائمٍ
  • على الأرض يستخذي لها ثمّ يخشع.
  • كأن خطيباً مشرفاً من سموكها
  • وشم الربى من تحتها تتسمع
  • ترى نورها من كل بابٍ كأنما
  • سنا الشمس من أبوابها يتقطعُ
  • ومن واقفاتٍ فوقهن أهلة
  • حنايا هي التيجان أو هي أبدعُ

يستهل الشاعر أبياته السابقة بوصف الأبهة التي تتمتع بها القصور ونقوشها وعظمة عمدها، ففي تشخيص الشاعر للمدينة صوّر بأن القصور قد تميزت بين كل ما يحيط بها، والعمد قد باحت بالأسرار، فتتمع القصيدة بإضفاء خاصية الحياة على البناء ليكون حياً مثالياً. وتخللت العلاقات الوثيقة الأبيات الشعرية في القصيدة، ومنحها قيمة في فعاليته الغنية، فأثار ذلك الحيوية والنشوة فيها، كما انتقل فيها إلى عالم خيالي في التصوير.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.
تأكيد مانع الإزعاج:
لتتجنب هذا التأكيد في المستقبل، من فضلك سجل دخولك or أو قم بإنشاء حساب جديد.
أهلاً بِكم في موقع مبدع، حيث يُمكنكم طرح الأسئلة وإنتظار الإجابة عليها من المُستخدمين الآخرين.
...